أمين دار الإفتاء: التلاعب بمشاعر المرأة جريمة.. وكسر خاطرها يغضب الله

أمين دار الإفتاء: التلاعب بمشاعر المرأة جريمة.. وكسر خاطرها يغضب الله

أمين دار الإفتاء: التلاعب بمشاعر المرأة جريمة.. وكسر خاطرها يغضب الله المرأة – صورة أرشيفية – صورة أرشيفية تصوير : آخرون

قال الدكتور خالد عمران- أمين الفتوى بدار الإفتاء- إن التلاعب بمشاعر المرأة جريمة ونذالة، كمن يخطب فتاة ثم يهرب ويختفي دون سابق إنذار، وأرجع ذلك إلى غياب التدين والأخلاق والإنسانية بين الناس، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: «خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي»، فهو صلى الله عليه وسلم لم يكسر خاطر امرأة يومًا بل كانت معاملته للمرأة معاملة خاصة كلها رقي.

وأضاف عمران في حلقة برنامج «أميرة الخير» الذي تقدمه الإعلامية الشابة «أميرة منيسي» اليوم أن القرآن كرر كثيرًا جبر خاطر المرأة في قصة مريم وأم موسى وأم مريم وقصة زوجة فرعون، وعليه فإن من كان يحب رسول الله ومن لديه أخلاق لا يكسر خاطر امرأة، فجبر الخواطر أجره عند الله، وكسرها يغضب الله.

وأوضح أمين الفتوى أن كسر خاطر المرأة أمر عظيم عند الله، لأن الإنسان عند الله عظيم، خاصة إذا كان في محل رحمة الله سبحانه وتعالى، لذا عندما كُسر خاطر السيدة عائشة في حادثة الإفك أنزل الله سبحانه وتعالى قوله: {إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّناً وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ}، فإذا كسرت خاطر أي إنسان خاصة المرأة يكون صدق فيك قول الله تعالى وتحسبونه هينًا.

وعن تساءل الإعلامية أميرة منيسي عن علاقة الظلم بجبر الخاطر بيَّن عمران أن جبر خاطر المرأة من تقوى الله عز وجل، إذا أحبها المرء أكرمها، وإذا كرهها لم يظلمها، وكسر الخاطر ظلم، لأن فيه عنف، والعنف لا يكون في شيء إلا شانه كما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

وأشار عمران إلى أن أم موسى عليه السلام كانت نموذجًا كبيرًا لامرأة جبر الله خاطرها في ابنها بعدما أظهرت له سبحانه وتعالى الرضا التام، وهذا أحد أسرار جبر الله تعالى لخاطر العباد، فكان نتيجة صبرها وامتثالها لأمر الله وتصديقها لقوله، وتلبيتها للأمر الإلهي في قوله تعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ).

فكانت النتيجة في النهاية بعدما ألقت سيدنا موسى في اليم أعاده الله إليها وأصبحت مرضعة له، يقول تعالى: (فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ).

ووجه الشيخ خالد عمران حديثه للنساء قائلًا: «جبر الخواطر مرهون بالصبر، وأنتن أقرب شعورًا وتلمسًا للحقائق الإلهية، فالذي يفتح قلبه لنفحات الله سبحانه وتعالى سيجبر قلبه».

ووجه عمران نصيحة للأزواج قائلًا: «اجبروا بخاطر النساء بالكلام الطيب الجميل، فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم من كان يؤمن بالله فليقل خيرًا أو ليصمت، وينبغي أن تراعي في كلامك مع زوجتك الأسلوب الحسن، لأنه من الذكاء الاجتماعي أن يختار الإنسان كلامه جيدًا وهو الأولى مع الزوجة، فيرصد مظاهر الجمال والإيجابية والناجحة في زوجته ليجبر خاطرها ويتودد إليها»، وكذلك الزوجة مع زوجها حتى يسود الود بينهما لأن ما يصلح الحياة هو أن نظهر الجانب المضيء.

خالد عمران برنامج "أميرة الخير" مشاعر المرأة

شارك الخبر اون لاين


تعليقك علي الخبر