اين ذهبت 1.8 مليون دولار دفعها الصحناوي في الحكمة؟

اين ذهبت 1.8 مليون دولار دفعها الصحناوي في الحكمة؟

في وقت اعلن رئيس مجلس الامناء في نادي الحكمة المعين من قبل مجموعة صحناوي بيار شهوان استقالته في إشارة واضحة إلى انسحاب الرعاة، وفي وقت يحكى عن استقالة عدد من اعضاء اللجنة الإدارية للنادي قريباً، يطرح السؤال بقوة اين ذهبت المبالغ التي دفعتها مجموعة صحناوي في خلال خمسة أشهر والتي تقدر بمليون و800 الف دولار اميركي حسب ما يقول بعض الاعضاء في اللجنة الإدارية، فيما الديون لا تزال تغرق النادي، وفيما الشكاوى امام القضاء اللبناني وامام "فيبا" من موظفين ولاعبين تثقل كاهله؟! وامام الواقع المستجد، يبدو ان حال الإنقسام التي يعيشها النادي منذ فترة طويلة إدارياً ستفتح الباب امام تطورات كبيرة، ومنها ثورة في الجمعية العمومية للنادي على ما حصل من اتهامات متبادلة، مع طلب او طلبات من اعضاء فيها بتقديم بيان مالي مفصل عن السنتين الاخيرتين من عمر النادي، (بعد تبرئة ذمة اللجنة السابقة التي كانت برئاسة نديم حكيم) لمعرفة اين ذهبت تلك الاموال، وما إذا كان ما يقال عن ان احد الذين "يساعدون" النادي قد سحب مبلغ نصف مليون دولار كما قيل من حبه وغيرته على النادي فقط! اليس من حق اعضاء الجمعية العمومية معرفة كيف كان يتم التصرف بالمال الكثير الذي دخل صندوق النادي، اليس من حق اعضاء الجمعية العمومية الذي صوتوا والذين لم يصوتوا لهذه اللجنة الإدارية ان يعرفوا مع كل ما دفع في النادي من قبل الرعاة، لماذا لا نزال الديون التي تلامس مليون و200 الف دولار موجودة، واين ذهبت الاموال التي دفعها الرعاة الجدد؟ ان القوانين والانظمة الرياضية المرعية الاجراء تفرض ان تقدم اللجنة الإدارية في تشرين الاول او الثاني من كل عام بياناً مالياً للجمعية العمومية لتنال براءة ذمة، إلا ان هذا الامر يبدو غير مهم او غير وارد في الحكمة فهل ستبقى الامور تسير حسب اهواء بعض الإداريين؟ اعضاء الجمعية العمومية يسألون، ويريدون بياناً ماليا فهل يستجيب الاعضاء من اي جناح كانوا او يستجيب القدر؟!

شارك الخبر اون لاين


تعليقك علي الخبر