محمد بن سلمان يبدأ الحرب ضد رجال الدين في المملكة

محمد بن سلمان يبدأ الحرب ضد رجال الدين في المملكة

نشرت الكاتبة السعودية رغد النور مقالا في موقع “نجوم مصرية” وصرحت فيه أن محمّد بن سلمان سيقود المملكة العربية السعودية إلى مرحلة جديدة تسودها العلمانية والحرب ضد رجال الدين، والأماكن المطهرة مثل مكة المكرمة والمدينة المنورة.
أشارت الكاتبة إلى مقابلة محمد بن سلمان الأخيرة مع المدير العام لقناة العربية تركي الدخيل، التي أكد فيها على التاريخ الإسلامي العريق للسعودية، والحضارات المندثرة التي يناهز عمرها آلاف السنين، ولزوم الاعتماد على الحضارات الأروبية التي تتمتع بمواقع ومكونات مهمة داخل السعودية ووجوب استغلالها بشكل آخر.
وتابعت رغد النور في مقطع آخر من المقال: إن محمد بن سلمان كان يخالف منذ شبابه بعض أحكام الشريعة الإسلامية ويستثني نفسه من بعض قيود الشريعة. فلا غرو أن يتعرض رجال الدين السعوديين للحرمان الشديد في المستقبل القريب، ولا يمكن لهم أن يؤثروا على معتقدات السعوديين سوى بشكل هامشي في أحسن الأحوال، ولا يتمتعون بأي مكانة لدى محمد بن سلمان وسيتم حصر نشاطاتهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة.
وقالت الكاتبة: إن محمد بن سلمان يرمي خلال خطته الفاتيكانية التي تعتبر بداية العلمانية في جزيرة العرب، إلى فرض الحصار حول مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتغيير الدولة السعودية من دولة تقليدية قومية إلى دولة حديثة متحضرة تتماشى مع المؤشرات الغربية والدولية.
وأخيرا أشارت الكتابة إلى مدى تأثر محمد بن سلمان من محمد بن زايد مؤكدة على محاولته لتغيير الشواطيء السعودية إلى شواطيء تضاهي شواطيء دبي وأبوظبي التي توفر للسياحين الحاجات الجنسية والترفيهية والتجارية دون أي عوائق.
وتوصل المقال إلى نتيجة خطيرة تفيد على أن محمد بن سلمان يقصد مع سياساته هذه إلى التفوق على الإمارات العربية المتحدة في العلمانية والسياحة الجنسية والتجارية، وفي سبيل ذلك سيضحي برجال الدين السعوديين وحرمة الأماكن المطهرة مثل مكة المكرمة والمدينة المنورة.

شارك الخبر اون لاين


تعليقك علي الخبر