مهلة اخيرة من الداعمين لإدارة الحكمة تنتهي اليوم!

مهلة اخيرة من الداعمين لإدارة الحكمة تنتهي اليوم!

علم موقع "ملاعب" من مصادر موثوقة داخل اللجنة الإدارية لنادي الحكمة، ان الداعمين الجدد للنادي اعطوا مهلة اخيرة لإدارة النادي المنقسمة على نفسها للرد على المطالب التي يطلبونها للاستمرار في رعاية النادي او الخروج النهائي منه! وفي المعلومات ان الداعمين الجدد جمدوا كل الامور المالية العالقة من ديون الموسمين الماضيين، إضافة إلى العقود الموقعة مع عدد من النجوم (وقعوا عقوداً مع الداعمين وليس مع النادي باستثناء لاعب واحد) في انتظار "رضوخ" اللجنة الإدارية للشروط القاضية بتوقيع بروتوكول لمدة اربع سنوات يعطي الداعمين ممثلين برئيس مجلس الامناء حرية مطلقة في اتخاذ القرارات في خصوص فريق كرة السلة (يقال ان هذا المطلب هو مطلب المدرب فؤاد ابو شقرا وشقيقه) وهو ما يعارضه عدد من الاعضاء على اعتبار ان النادي هو اللجنة الإدارية. احد الاعضاء أكد ان في حال الرضوخ للشروط، كان من الافضل البقاء مع الذين سبق ان دعموا النادي سابقاً فهم لم يطلبوا ما يطلب اليوم، كما اكد انه في حال الموافقة على المطالب فلن يستطيع مواجهة اعضاء الجمعية العمومية المعارضين والذين بلغ عددهم مئة في الانتخابات الماضية بعد التصاريح الرنانة لرئيس النادي عن ان النادي لن يكون مرهوناً لاحد، وقراره يستمده من مدرسة الحكمة وليس من اي داعم، فهل كان ذلك كله شعارات ومواقف شبيهة بموقف تأمين الميزانية مع 10 في المئة زيادة ودائماً على ذمة احد اعضاء النادي! ما هو موقف المعارضة في النادي؟ مصدر معارض اكد ان المعارضة ليست معنية باي شروط او مواقف تتخذها اللجنة الإدارية التي وبعد كل ما راينا منها من كذب ونفاق في شعاراتها وقراراتها (قضية جوليان خزوع اكبر دليل) وتعاميها عن وضع فريق كرة القدم في النادي الذي هو الاساس، فإننا نستطيع القول وبكل راحة ضمير انها أفشل إدارة في تاريخ النادي رغم ان لنا فيها اصدقاء نحبهم ونحترمهم دفعوا من جيوبهم لكن مغلوب على امرهم. واكد المصدر المعارض ان الانتخابات التي ستحصل في شهر تشرين الثاني المقبل هي التي ستحدد كل شيء في النادي واننا ورغم كل الاتصالات الجارية معنا مصرون على اجراء الانتخابات وليربح من يربح، فكما كما قبلنا بنتائج الانتخابات الماضية فسنقبل بنتائج هذه الانتخابات وبعدها لكل حادث حديث. وردا على سؤال حول وضع شروط على النادي رد المصدر بالقول نعيدكم إلى تصريح لرئيس النادي عبر شاشة LBC موثق لدينا يقول فيه ان النادي تحرر من المطالب والشروط وقراره يستمده من مدرسة الحكمة لذلك علينا ان ننتظر ما يحكى عن مهلة اخيرة من الداعمين لنرى ما إذا كان هذا الكلام صحيحاً او ان الإدارة سترضخ وترهن النادي وهو ما لم تفعله إدارة قبلها!!!

شارك الخبر اون لاين


تعليقك علي الخبر