الساعة الشهيرة ستصمت لأربع سنوات…رئيس مجلس اللوردات لم يوقع على خطط تعطيل “بيغ بن”

الساعة الشهيرة ستصمت لأربع سنوات…رئيس مجلس اللوردات لم يوقع على خطط تعطيل “بيغ بن”

أشرف أبو جلالة-

لندن: معركة حامية تشهدها أروقة البرلمان البريطاني بعد الإعلان عن وقف دقات ساعة "بيغ بن" الشهيرة خاصة مع كشف لورد فاولر، رئيس مجلس اللوردات، أنه لم يُوَقِّع مطلقاً على تلك الخطط.

وفي تصريحات أدلى بها لصحيفة صنداي تلغراف البريطانية، قال فاولر إنه لم يعلم عن تلك الخطوة إلا منذ بضعة أسابيع، رغم رئاسته لأرفع لجنة إدارية في المجلس، وتعهد بإجراء مراجعة لتلك المقترحات والتساؤلات المتعلقة إن كانت أجراس الساعة بحاجة للتوقف لأربعة أعوام أم لا.

قيمة رمزية

ولم يفوت فاولر الفرصة دون أن يثني على قيمة الساعة "الرمزية" بالنسبة لبريطانيا نظراً لدورها في تجسيد الحرب التي خاضتها بريطانيا ضد النازيين إبان فترة الحرب العالمية الثانية.

ولفتت الصحيفة من جانبها إلى أن تدخل فاولر في مسألة وقف أجراس الساعة جاء ليثير تساؤلات جادة حول ما ان كانت خطط رفع الساعة من الخدمة لمدة 4 أعوام قد تم التوقيع عليها بطريقة سليمة أم لا.

كما رأت أن هذا التدخل يشكل ضغوطاً على جون بيركو، رئيس مجلس العموم، وعلى السلطات البرلمانية، لإرجاء خطط وقف دقات الساعة عن العمل لحين الانتهاء تماماً من المراجعات والتقييمات الخاصة بذلك الموضوع.

وينتظر أن تدق الساعة، الموجودة ببرج إليزابيث الذي يعد جزءً من مباني البرلمان، للمرة الأخيرة ظهر غد، حيث سيتم رفعها من الخدمة بغية اخضاعها لأعمال صيانة. وتساءل منتقدون عن جدوى تعطيل الساعة التي تعد واحدة من أشهر معالم بريطانيا في وقت بدأت تستعيد فيه البلاد قدراً كبيراً من سيادتها السياسية بخروجها من الاتحاد الأوروبي.

تصمت غدًا

وفي المقابل، استبعدت مصادر برلمانية احتمال ارجاء تنفيذ خطط تعطيل الساعة في اللحظات الأخيرة، مؤكدة ان العمال مستعدين تماماً لإيقاف الأجراس يوم غد وأن الأمور تسير كما هو مخطط لها.

ومع هذا، أكد لورد فاولر في سياق المقابلة أنهم لم يتلقوا في مجلس اللوردات أي أوراق أو طلبات بخصوص أعمال الصيانة التي ينتظر اجرائها للساعة.

كما اعترف فاولر بمشاعر الاحباط التي انتابته بعد سماعه بالصدفة قبل بضعة أسابيع عن خطط تعطيل الساعة الشهيرة كل هذه الفترة الطويلة، وتعهد للجنة الادارية بمجلس اللوردات بأن تجري مراجعة من جانبها لتلك الخطط مطلع شهر سبتمبر القادم، وذلك بما يتماشى مع قرار مماثل تم اتخاذه من جانب اللجنة الادارية في مجلس العموم.

شارك الخبر اون لاين


تعليقك علي الخبر