هذا التطبيق اللبناني سيغيّر حياتكم

هذا التطبيق اللبناني سيغيّر حياتكم

حسن يحيى – المدن


كيف يمكن أن نتعرف إلى أشخاص لا تفصلنا عنهم مسافات طويلة من دون أن نتحرك من مكاننا؟ ما عادت هذه المسألة صعبة الآن، مع اطلاق تطبيق NOW ME، الذي يعتمد تقنية GPS، ضمن محيط جغرافي لا يزيد عن 752 متراً، "أقله في المرحلة الأولى"، وفق مطلقه المخرج اللبناني يوري تامر.

هذا التطبيق "الفريد من نوعه في الشرق الأوسط والعالم"، وفق تامر، ما قد يمكنه من الوصول إلى الأسواق العالمية، "لا يُشبه غيره. إذ يعتمد على بناء شبكة خاصة للتواصل مرتبطة بالمحيط الجغرافي". وبعد نشره على متاجر "آبل" و"أندرويد" مجاناً منذ نحو 7 أيام، أصبح عدد مستخدميه يزيد عن ألف مستخدم.

كيف يعمل التطبيق؟
يحتاج التطبيق إلى قيام المستخدم بتسجيل الدخول، من خلال البريد الالكتروني أو حساب فايسبوك. بعدها، يطلب التطبيق من المستخدم تصوير صورة واختيار اسم خاص به، ويمكن أن يستعمل إسماً مستعاراً وصورة رمزية، مثل كوب قهوة مثلاً. لكن، لا يمكن اختيار صور من قائمة الصور الموجودة مسبقاً في الهاتف، بل يجب التصوير من خلال الكاميرا. وحالما تنتهي هذه العملية، يسمح التطبيق للمستخدم بالتحدث مع مستخدمين ضمن محيط جغرافي لا يتجاوز 752 متراً.

اللافت في هذا التطبيق، أنه يسمح للمستخدم بالتحدث كتابة لمدة لا تزيد عن 3 ساعات، بما يُشبه نظام "الحصص" المعتمد في وسائل التواصل الاجتماعي المخصصة للغرباء. بعدها، يتم مسح جميع المحادثات والاسم والصورة، ليبدأ المستخدم من جديد بإضافة هذه الخطوات والدخول إلى "حصة" ثانية. ويشير تامر إلى أنه من الممكن إضافة امكانية إرسال الصور والفيديوهات في التطبيق في وقت لاحق.

لماذا هذا التطبيق؟
يؤكد تامر أن التطبيق مخصص للتحادث ضمن نطاق جغرافي معين، كما يُمكن استعماله في مجالات عملية عديدة. ويشرح أن بإمكان أساتذة الجامعات مثلاً أن يفتحوا حساباً على هذا التطبيق، وإتاحته للطلاب لطرح الأسئلة أو الاستفسارات. ويمكن للمحاضرين في الندوات أن يستعينوا بالتطبيق لتسهيل عملية طرح الأسئلة وتنظيمها. ويمكن استعماله للتعارف طبعاً. ويقول تامر إن تطبيقات كهذه لا يُمكن التحكم في طبيعة استعمالها، خصوصاً أن هذا الأمر متروك للمستخدم.

ويؤكد تامر أن المعلومات الشخصية محمية من قبل الشركة، وسيتأكد المستخدم في حال قرأ شروط الاستخدام من أن معلوماته في أمان مع الشركة. ويتم حفظ المعلومات والبيانات الشخصية على سيرفيرات في شركة أمازون العالمية. أما نظام المحادثات، فيُمسح تلقائياً عند مرور 3 ساعات، من دون أن تتمكن الشركة من استرجاعه. ما يضيف خاصية جديدة على خصائص الأمان.

التمويل والأسواق المستهدفة
يستهدف التطبيق الأسواق اللبنانية وصولاً إلى الشرق الأوسط ودول الخليج العربي. إذ يرمز "ME" في نهايته إلى الشرق الأوسط. ويشير تامر إلى أنه ينوي التوسع إلى دول العالم وأوروبا على وجه الخصوص.

أما بشأن التمويل، فيؤكد تامر أنه لم يلجأ إلى الاستفادة من تعميم مصرف لبنان الذي يدعم الشركات الناشئة أو إلى المصارف، بل موله مع 6 شركاء، مشيراً إلى أن الأرباح قد تأتي من الدفع داخل التطبيق، مقابل فتح بعض المزايا التي ستُضاف لاحقاً، إضافة إلى الاستثمارات والحصص التي يمكن للشركات المساهمة فيها.

شارك الخبر اون لاين


تعليقك علي الخبر