3 أسئلة وإجابات عن «تثدي الرجال»

3 أسئلة وإجابات عن «تثدي الرجال»

3 أسئلة وإجابات عن «تثدي الرجال» التثدي عند الرجال تصوير : آخرون

تؤثر الثقة في المظهر الجسدي إلى حد كبير في الحياة الجنسية للبشر، وفي درجة إقبالهم على ممارسة الجنس مع طرف آخر.

ويعد «التثدي» أو نمو الثديين لدى الرجال من الأمور التي يمكن أن تؤثر سلبًا على المظهر الجسدي لدى الرجل وتسبب له شعورًا بالضيق والحرج، إذ إنه من الصعب أن تجد رجلًا سعيدًا بنمو حجم ثدييه على نحو ملحوظ.

التثدي (Gynecomastia) أو تضخم الثدي عند الرجال هو حالة مرضية تشير إلى تورم نسيج الثديين أو أحدهما لدى الذكور نتيجة وجود خلل في توازن هرموني الاستروجين والتستوستيرون. ويمكن أن يؤثرعلى أحد الثديين أو كليهما، أو يحدث بشكل غير متساو في بعض الأحيان، وقد يصاحبه بعض الألم، إلا إنه ليس مرضا خطيرا من الناحية الطبية أو الجسدية.

1. لماذا يحدث التثدي؟

بوجه عام، ينتج التثدي بشكل رئيسي عن انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون مقارنة بمستوى هرمون الإستروجين لدى الذكور، إذ يعد الأول هو المسؤول الرئيسي عن الصفات الذكورية لدى النساء والرجال مثل كثافة نمو الشعر وتوزيعه في الجسم وحجم العضلات وغيرها، بينما يعد الثاني هو صاحب التأثير الأكبر في الصفات الأنثوية مثل نمو حجم الثديين.

ويمكن للخلل في توازن هذين الهرمونين أن يحدث نتيجة عدة عوامل مجتمعة أو متفرقة، على رأسها:

سوء التغذية: إذ يتسبب ذلك في هبوط مستوى التستوستيرون بشكل ملحوظ، مع ثبات مستوى الإستروجين لدى الذكور.

الإصابة ببعض الأمراض: مثل فرط نشاط الغدة الدرقية، والفشل الكلوي والكبدي، والأورام بأنواعها، وقصور الغدد التناسلية.

تناول بعض الأدوية: مثل مضادات الأندروجين التي تستخدم في علاج تضخم البروستاتا وسرطان البروستاتا وغيرها، والعلاج الكيميائي للسرطان، بعض أدوية القلب، والعلاج الخاص بفيروس نقص المناعة البشري HIV، وبعض المضادات الحيوية ومضادات القلق والاكتئاب.

الإفراط في تعاطي وإدمان الكحوليات والمخدرات: وعلى رأسها الهيروين والماريجوانا والميثادون.

بعض المنتجات النباتية: المستخدمة في تصنيع الزيوت، مثل اللافندر وشجر الشاي والتي تكون ضمن المواد المستخدمة في تصنيع بعض أنواع صابون الشعر والوجه ومرطبات البشرة.

تقدم السن: إذ يصاب واحد من كل أربعة رجال ممن تتراوح أعمارهم ما بين 50 و69 بالتثدي.

2. هل التثدي دائما مرضي؟ ومتى يستدعي العلاج؟

لا يعد التثدي دوما مرضا يستدعي العلاج. يولد معظم المواليد الذكور بدرجة معينة من التثدي، كأثر طبيعي لامتصاص كميات من هرمون الإستروجين الموجود في أجساد أمهاتهم أثناء فترة الحمل، ولكن ذلك يختفي تلقائيًا خلال أسبوعين إلى ثلاثة من الولادة. كذلك، يعاني الكثير من المراهقين الذكور من التثدي في مرحلة المراهقة، بسبب التغيرات الهرمونية التي يمرون بها خلالها، ويختفي عادة خلال فترة تتراوح ما بين ستة أشهر وعامين، دون الحاجة لعلاج.

يستدعي التثدي العلاج إذا استمر لما بعد انتهاء مرحلة المراهقة وكان يتسبب في الشعور بالضيق لصاحبه.

3. كيف يمكن علاج التثدي؟

يختفي التثدي في كثير من الأحيان من تلقاء نفسه بمرور الوقت دون علاج، ولا يوجد ضرر من عدم علاجه، ما دام لا يسبب شعورًا بالضيق أو الألم لمن يعاني منه.

من ناحية أخرى، إذا كان التثدي ناتجا عن الإصابة بمرض آخر مما ذكر سابقا، فلن يختفي من تلقاء نفسه، طالما استمرت نفس الظروف المرضية.

لمن يرغبون في علاج التثدي، يمكن علاجه عن طريق الأدوية أو التدخل الجراحي بشفط الدهون الموجودة في منطقة الثدي، أو إزالة جزء من النسيج المتضخم به، بحسب ما يقرر الطبيب المعالج.

الحب ثقافة | بصراحة وبدون حرج الرجال تثدي الرجال تضخم الثدي عند الرجال التستوستيرون

شارك الخبر اون لاين


تعليقك علي الخبر